خطوات بسيطة تجعلك في الطريق الصحيح لكسب عملاء أكثر دون صرف أموال أكثر

​خطوات بسيطة تجعلك في الطريق الصحيح لكسب عملاء أكثر دون صرف أموال أكثر

الطريق الصحيح لكسب العملاء

مقال شامل مقدم من : بزنسها.كوم  |  Businessha.com

  في عام 2018، تطور تسويق البزنس المحلي و التجارة الإلكترونية أو الرقمية بشكل مذهل .. حيث أصبح التسويق الإلكتروني عالماً نشطاً في جل الميادين التي بدأت تفهم أن "الانترنيت" من أفضل الوسائل الحالية للتطور والإنتشار. فقد استفاد مجال التجارة الإلكترونية كثيراً من هذا الفضاء وان كان يعتبر عالماً افتراضياً إلا أنه أصبح مفروضاً عليهم مسايرته كونه نقطة التقاء ناجحة للحصول على عملاء أكثر, فنلاحظ أن أغلب الشركات والتجار وأصحاب المشاريع أصبحوا يملكون موقع إلكتروني خاص بهم, لما له أهمية كبرى في عالم التسويق عبر الانترنيت .. لكن في الحقيقة لم يعد كافياً امتلاك موقع إلكتروني يوفـر طريقة سهلة لطلب منتج أو خدمة، لأن جميع المنافسين باتوا يتوفرون على موقع إلكتروني. إن أردت أن تتميز حقاً في عالم التسويق عبر الانترنيت عليك أن توفر تجربة متكاملة للمستهلك وليس مجرد منتج أو خدمة ما.


 سوف يستمر انتشار المشاريع المحلية عبر الانترنيت أكثر فأكثر، نظراً لدوره المهم (التسويق الإلكتروني) في عالم الأعمال حيث يؤثر على كيفية تعامل الشركات الكبرى والصغرى مع زبائنها. وقد تبين من تقرير نشرته جارتنر في العام 2017 بأن "الاستراتيجيات الرقمية متنوعة" لكسب المزيد من الزبائن/العملاء وبناء العلاقات معهم، بالإضافة إلى زيادة الأرباح وتقليل النفقات.

 ومع ذلك, فإننا لا نزال نجد العديد من المواقع الإلكترونية لا تزال غافلة عن هاته الإستراتيجيات المهمة والبسيطة. فتجد الكثير منها مترددة عندما يتعلق الأمر بالاستثمار لتطور البزنس الخاص بها.

 في هذا المقال سنسلط الضوء على بعض هذه الإستراتيجيات من خلال التركيز على 4 تقنيات مهمة في التجارة الإلكترونية بشكل خاص وفي البزنس المحلي عموماً، وكيف يمكن توظفيها لتوفير تجربة طلب وتسوق مميزة تجذب جميع المستهلكين، وفي نفس الوقت تساعدتك في النمو بعلامتك التجارية بحيث تضمن لك بقاء أكثر نسبة من العملاء معك دون غيرك.

 كما ذكرنا أعلاه فإن الموقع الإلكتروني له أهمية كبرى في عالم تسويق تجارتك أو خدماتك، ولكن بطريقة مختلفة تماماً عما هو مألوف، أي أن الموقع الإلكتروني ليس هو أساس نجاحك، بل الإستراتيجيات التي تستخدم هي التي ستمكنك من الإستمرار في كسب عملاء أكثر. دعونا نكتشفها :

خدمة العملاء

  تحاول الشركات مؤخراً خلق مجال للتواصل مع المستهلكين باعتماد العديد من الطرقة المبتكرة لكسب ثقة العميل بواسطة التواصل معه وإقناعه. سواء عبر الأجهزة الذكية أو وسائل التواصل الإجتماعي  أو الرسائل النصية أو روبوتات الرد الآلي (التي لا أنصح بها في الكثير من الأحيان)... هذه مجرد بعض الوسائل، والتي تمثل نقاط تماس والتقاء يمكن للمواقع والمتاجر الإلكترونية والشركات استخدامها للتواصل مع الزبائن. لدى ينبغي التفكير دائما في كيفية الاستفادة من كل وسيلة على حداً، والعمل على تجربتها لمعرفة الناجحة منها في مجال عملنا (بلدنا) وكيف يمكننا استغلالها في بناء عمليات تواصل ذات قيمة مضافة مع المستهلكين.

 إن السبب الرئيسي وراء أهمية "تجارة المحادثة" يقع في خانة التواصل مع المستهلك. وحتى تتمكن الشركات من التواصل مع المستهلكين يتوجب عليها أن تكون مكان المستهلك في نفس الوقت. توفر "تجارة المحادثة" للمستهلك إمكانية التواصل ضمن شروطه وبالتالي تعطي الإمكانية للشركات للتواصل بفس الطريقة كذلك.

 إلا أننا لا يمكننا حصر "خدمة العملاء" في استراتيجية كسب عملاء من خلال "التواصل" .. بل إن هذا الأخير استراتيجة من استراتيجيات كسب العميل وجعله يفضل الموقع الإلكتروني الخاص بك عن غيرك, وتبقى شروط "خدمة العلاء" متعددة ومتنوعة لدرجة أنك قد تخترع / تكتشف اسلوباً يجعلك تتميز عن باقي المواقع الإلكترونية في خدمة عملاءك 🙂

 ويبقى الهدف الأسمى من خدمة العملاء تحقيق الأهداف التالية :

  • بناء سمعة طيبة للشركة، الموقع أو المتجر الإلكتروني والمحافظة عليها, وذلك من خلال الحرص على متابعة كافة طلبات العملاء.
  • تساهم في زيادة عدد الزبناء المحتملين، عن طريق تحفيزهم بتقديم عروض وتخفيضات لهم.
  • التميّز في تقديم الخدمات لكافة الزبناء من أجل المُحافظة على استمرارهم في التسوق من متجرك.
  • User Edit
    عليك الإلتزام بالتحمل، والصبر وعدم التعامل بملل، أو عصبية مع الزبناء.
  • User Edit
    استيعاب، وفهم كل زبون، ومحاولة التعامل معه بأسلوب هادئ حتى وإن كان غاضباً إما لتأخر المنتج أو الخدمة أو غيرها من الأسباب. ويُساهم احتكاكك من الزبناء في إيجاد حلول منطقية للمشكلة التي تواجهه ومحاولة إصلاحها وعدم تكرارها.

عمل صفحات هبوط

  
 تمثل الكفاءة المهنية أحد مفاتيح تطوير المواقع والمتاجر الإلكترونية الناجحة، فاحرص دائما على أن يوفر موقعك الإلكتروني الانطباع الحيوي الأول للعمل، فكلما كان الموقع الإلكتروني أكثر جمالًا وجاذبية للزائرين، كلما ازدادت ثقتهم بمصداقيته. أعلم انه في المراحل الأولى من إنشاء الموقع الإلكتروني، ربما لاتستطيع توظيف مبرمج على الإنترنت بتكلفة عالية، بالتالي يمكنك الإستعانة بأدوات متواجدة على الإنترنت والتي يمكنك من خلالها جعل صفحات موقعك أو متجرك الإلكتروني أكثر جاذبية وبأقل تكلفة، مثل أدات ثرايف أركيتيكت من شركة ثرايف تيم التي شرحتها مسبقا في الدورة المجانية الخاصة بتسويق البزنس المحلي 🙂

  يوجد سببين رئيسين يجعلان من عمل صفحات هبوط مختصة لمنتجاتك أمراً في غاية الأهمية لنجاح حملتك وهي كالتالي :

 أول سبب يجعل تقديم وبيع منتجاتك أو خدماتك على صفحات مخصصة لها عكس الصفحات الأخرى العادية التي تملأها منتجات أخرى لا علاقة لها بالمنتج المراد تسويقه هو أنها (صفحات الهبوط) تسمح لك بأن تجعل العميل مركزاُ على ما دخل في الأصل لأجله سواء شراء منتج أو طلب خدمة، دون جعله يفقد التركيز في منتجات أخرى قد تجعله يتوه عن الصفحة الأولى التي دخل منها كي يشرتي منتجك,ما يعني أنه أثناء دخول الزبون المحتمل سنجعله يضع تركيزه فقط في المنتج الذي دخل للصفحة من أجله.

 أما السبب الثاني هو أن هذه الصفحات توفر واجهات مثالية لإعلانات الفيسبوك وتمككنا من إضافة تخفيضات وعروض عليها بكل سهولة وفي نفس الوقت تعمل على تحفيز المهتمينين على “الطلب الآن”.

توفير الخصومات والتوصيل المجاني 

 تعد المنافسة أمر محتوم في عالم الطلب عبر الانترنيت وخصوصا أيام المواسم. وكما نعلم فإن أغلب المتسوقون اليوم يبحثون وبشكل مستمر عن أفضل العروض قبل مرحلة طلب المنتج أو الخدمة، لذلك يجب أن تعلم أن المتسوق يقوم بتصفح العديد من المواقع الإلكترونية قبل اتخاذ قرار الشراء.

 إن إحدى أفضل الطرق لتحافظ على زبائنك وتتأكد من أنهم سوف يشترون عبر موقعك الإلكتروني هي عن طريق تقديم العروض الخاصة. إن الخصومات التي يتم عرضها خلال تجربة التسوق على الموقع تحفز المتسوقون على الشراء وتحد من رغبتهم بالتوجه إلى المواقع الإلكترونية الأخرى. ومن الاستراتيجيات المهمة أيضاً التي يمكن اتباعها هي أن تقدم خدمات التوصيل المجاني في هذه المواسم، حيث أن مثل هذا التغيير البسيط قد يكون عنصر جذب للعديد من المتسوقين إلى موقعك الإلكتروني.

التسويق الإلكتروني :


  بمجرد إنشاء مكان أو موقع إلكتروني خاص بالبزنس المحلي الخاص بك، وعمل قائمة لماتقدمه من خدمات أو لمخزون السلع الخاص بك، الآن قد حان الوقت لتبدأ في التفكير في الافتتاح الرسمي لموقعك أو متجرك الإلكتروني أمام الزبناء.

 كيف يمكنك إطلاق الموقع الإلكتروني الخاص بك وتسويقه بتكلفة أقل؟ إذا كان عملك صغير، تأكد من اللإستفادة أكثر من وسائل التواصل الاجتماعي للإعلان عن موقعك. بعد إطلاق موقعك الإلكتروني احرص على استخدام Google Analytics لتفهم أكثر عن الزبائن وعاداتهم، أي تتبع الصفحات التي يدخلها الزوار أكثر حتى تفهم اهتماماتهم. وأفصل ما يمكن أن تفعله حتى يبقى موقعك الإلكتروني فعالاً .. عليك أن تعمل "باستمرار" لتنمية قاعدة العملاء الخاصة بك, وحتى تستفيد أكثر من هذه المقالة .. سأختمها بحديثي عن "الإستمرارية" 🙂

 عموما .. وفي حديثنا عن التسويق, يبقى التعبير الأصح للتسويق الإلكتروني هو التسويق عبر الانترنيت إذاً ما هو التسويق الإلكتروني؟

التسويق الإلكتروني هو اي عمل تقوم به على الانترنيت لتحقيق الاتي:

  • جذب الانتباه
  • الحصول على زيارات لمتجرك الإلكتروني
  • إقناع هؤلاء الزوار لشراء منتجك أو طلب خدمتك، إلخ…


 على عكس التسويق التقليدي، فالتسويق الإلكتروني سهل القياس بمعنى أنه يمكنك بسهولة تحديد ما الناجح من إعلاناتك أو حملاتك التسويقية فتزيد منها وما لا يجدي نفعاً فتتوقف عن الإستعانة بها. ليس هذا فحسب, ولكن ما يميز التسويق الإلكتروني أيضاً أنه أقل تكلفة وأرخص بكثير بالمقارنة مع وسائل التسويق التقليدية الأخرى ولا ننسى سهولة تنفيذه أيضاً.




 ختاماَ, بمجرد الانتهاء من كل شيء والتأكد من تشغيل الموقع الإلكتروني، العمل الوحيد الخاص بك الآن هو الإستمرار في العمل عليه والصبر في البداية حتى تتمكن من بناء قاعدة عملاء مهتمين بموقعك الإلكتروني أو علامتك التجارية. حاول الإلمام بكل الجوانب الفنية ومواصلة استئصال أي عطب أو عيب بالموقع. سوف تحتاج أيضا إلى الإلمام بمعرفة وضبط مخزون منتجاتك أو ما تقدمه في خدمتك، والبحث واتخاذ القرارات حول المنتجات الجديدة والتي سوف يتم إيقافها، ولا ننسى أهم شيء ينصح به دائما للتميز عن باقي المنافسين .. توفير "خدمة العملاء" رائعة للحفاظ على رضاء الزبائن وبقائهم معك.

  هل بدأت تسويق موقعك الإلكتروني؟ دعنا نعرف ما هي النصيحة (الإستراتيجيات) التي يمكن أن تقدمها لأصحاب المشاريع القادمة في مربع التعليقات أسفله.

Load More In مقالات